أخبار

هواوي تستغل الوباء و تنتزع المرتبة الأولى من سامسونج، رغم الحظر في أمريكا

منذ حوالي 4 سنوات،أعلنت هواوي عن خطة للتغلب على سامسونج و أبل بحلول عام 2021 لتصبح أكبر صانع للهواتف الذكية في العالم. قاموا بذلك جزئيًا، في عام 2018 فازت هواوي على أبل في المبيعات وأصبحت ثاني أكبر صانع للهواتف الذكية.

بعد ذلك بوقت قصير، أعلنوا عن خطة جديدة حيث قالوا إنهم سيتخطون سامسونج بحلول عام 2020 للحصول على المركز الأول. حسنًا، بعد بضع سنوات، يبدو أن هواوي فعلتها.

لمفاجأة الجميع، تفوقت هواوي على سامسونج لأول مرة في شهر أفريل، وهو إنجاز كان يعتبر مستحيلًا مع الحظر المعمول به. وفقًا لـ Counterpoint Research، استحوذت هواوي على حصة سوقية تبلغ 21٪ في أفريل، بينما بلغت حصة سامسونج في السوق حوالي 17٪. بشكل عام، تم شحن 69.37 مليون هاتف ذكي خلال شهر أفريل في جميع أنحاء العالم. وهذا يمثل انخفاضا كبيرا على أساس سنوي بنسبة 41٪.

الآن، على الورق، يبدو هذا مثيرًا للإعجاب حيث تمكنت هواوي من تحقيق إنجاز لم يعتقد أحد أنها ستفعله على الإطلاق، ولكن عندما تفكر في سبب حدوث ذلك، فإن الأمر لن يصبح محط إهتمام. كما تعلمون، كانت الأسواق مثل الهند وأوروبا وأمريكا الشمالية مغلقة بالكامل في شهر أفريل بسبب الوباء العالمي.

هذه المناطق الثلاث هي أكبر الأسواق لشركة سامسونج، بسبب قواعد الإغلاق الصارمة لم تتمكن سامسونج من بيع أي هاتف على الإطلاق، وهذا هو السبب في أن مبيعات سلسلة Galaxy S20 من سامسونج ظلت منخفضة بشكل غير طبيعي.

من ناحية أخرى، لم تعاني شركة هواوي من الإغلاق في أفريل لأنه تم بيع أكثر من 95 ٪ من هواتفها الذكية في الصين. الصين كما تعلمون هي أول دولة تدخل في حالة إغلاق مما يعني أن الاقتصاد الصيني كان يتعافى بالفعل بحلول شهر أفريل حيث عادت بكامل قوتها. وقد فضل هذا الأمر هواوي حيث انخفضت مبيعات هواتف سامسونج الذكية بشكل كبير في الأسواق الأخرى حيث لم يكن شراء الهواتف الذكية أولوية بالنسبة للأشخاص في تلك المناطق في شهر أفريل.

بشكل أساسي في الوقت الذي انخفض فيه الطلب على هواتف سامسونج بسبب الإغلاق، كانت هواتف هواوي متاحة على نطاق واسع للمستخدمين للشراء في الصين. ومع ذلك، فإن الأسواق الدولية ستعود لطبيعتها مما يعني أن شحنات سامسونج سترتد مرة أخرى في الأشهر المقبلة، مما يعني أيضًا أن نجاح هواوي غير مضمون على المدى الطويل وقد لا يستمر في الشهر المقبل أو في الربع التالي.

حتى مع استمرار الحظر، فإن هواوي تبيع مئات الملايين من الهواتف الذكية، ولكن يرجع الفضل إلى المستهلكين الصينيين، الذين أعطوا الأفضلية لمنتجات هواوي بعد الحظر الأمريكي.

نظرًا لأن الصين سوق ضخمة للهواتف الذكية، فإن النجاح هناك عادة ما يساعد البائعين في السوق العالمية. لكن إليك الأمر، أن الشعور الوطني سيستمر لفترة طويلة، وبمجرد أن تفقد شركة هواوي هذا العامل، فإنك ستعلم ما الذي سيحدث لها.

سيكون هذا العام مغامرة غير مؤكدة للمبيعات لجميع كبار الشركات المصنعة، ومن الصعب التنبؤ بالمكان الذي ستنتهي إليه، ولكن إذا قلت أنه من غير المرجح أن تقوم شركة هواوي بتكرار ما فعلته في أفريل مع بدء الأسواق الرئيسية لشركة سامسونج بالعمل مرة أخرى، حيث من المتوقع و  الواضح أن تتعافى شحنات سامسونج أيضًا.

مقالات مماثلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق