أخبارحمايةطرق الحمايةمقالات

هل إستعمال سماعات البلوتوث مضر بالصحة و ما هي سلبياتها على الرأس

هناك الكثير من المعلومات تدور حول سماعة البلوتوث. و أنت الأن تحاول معرفة ما هي الحقيقة، أليس كذلك؟ لذا هل سماعات بلوتوث آمنة؟ أم أنها تحتوي على إشعاع يمكن أن يكون ضارًا لك ولعائلتك؟

هل سماعات بلوتوث مضرة بالصحة ؟

الإجابة المختصرة على هذا السؤال هي لا. تتميز سماعات البلوتوث بمسافة قابلة للاستخدام تعد أقصر من غيرها من الأجهزة. وهذا يعني نقل الإشارة إلى مسافة أقصر بكثير (حوالي 10 أمتار). في حين أنها تصدر إشعاعات، فإن المستوى الذي تنبعث منه هو في الواقع أقل من إشعاع هاتفك الخلوي. (سنتحدث أكثر عن هاذا لاحقًا.)

هل إشعاع البلوتوث مضر بالصحة ؟

الإشعاع الصادر من جهاز البلوتوث الخاص بك منخفض للغاية وقد وجد العلماء أن هته النسبة من المستويات أمنة بالنسبة لك من العديد من الخيارات الأخرى

علم إشعاعات البلوتوث

قامت منظمات مثل مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها وإدارة الغذاء والدواء بالكثير من الأبحاث حول الإشعاعات من الأجهزة. ينظرون إلى كيفية تأثيرها على الجسد والعقل. كما أنهم ينظرون إلى ما إذا كان يمكن أن يؤدي إلى المرض أو المرض.

ما وجده كل مركز من هذه المراكز هو أن بالفعل الإشعاعات تسبب مشاكل صحية. لقد وجدوا أنها يمكن أن تكون موجودة في عدد من الأجهزة المختلفة التي نستخدمها كذلك. لكنهم وجدوا أيضًا طرقًا يمكننا من خلالها تقليل كمية التعرض التي لدينا.

مع البلوتوث يوجد الإشعاع. تظهر الأبحاث أنها موجودة وأنه من الممكن حدوث مشاكل معها. ولكن ما وجدته هو أنك ستتعرض لتأثيرات جانبية أقل خطرًا. لكن منذ فترة طويلة كانت الهواتف المحمولة هي أكثر و أقوى مصادر الإشعاعات.

إشعاع بلوتوث مقابل إشعاع الهاتف النقال

عندما يتعلق الأمر بجهاز البلوتوث الخاص بك مقابل هاتفك النقال فإن البلوتوث يفوز في كل مرة. وذلك لأن هناك 1000 مرة أقل من الأشعة التي تعطى عن طريق البلوتوث مقابل الهاتف الخاص بك. يوصي كل من مركز السيطرة على الأمراض (CDC) ، وإدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) وجمعية السرطان الأمريكية (American Cancer Society) بالسماعات كطريقة لتقليل التعرض للإشعاع من الأجهزة.

ما يعنيه ذلك هو أن الأبحاث المجرات حول الإشعاعات قد أنتجت أمور جيدة. من بينها اكتشاف أن هاتفك الخلوي يعطي الكثير من الإشعاع، ويمكنك تجنب ذلك. عن طريق إبعاد هاتفك الخلوي عنك، فإنك في الواقع تبقي الهوائي (anttena) الخص بهاتفك بعيدًا عن رأسك. هذا يعني أنك تبقي الإشعاع بعيداً عن رأسك.

كلما ابتعدت الأشعة عنك انخفاضة مستويات الأضرار بلجسم. وهذا يعني انخفاض فرصتك في تطوير الأمراض أو الإصابات المتعلقة بالإشعاع. هاذا أمر مهم لأي شخص يستخدم هاتفه بشكل مكثف. قد يؤدي استخدام البلوتوث إلى خفض معدل التعرض لأمراض بشكل كبير.

الإستنتاج النهائي

وعموما، فإن الجواب هو أن البلوتوث آمن. لقد وجد العلماء والباحثون من بعض أكبر المنظمات الموجودة حول العالم أن الإشعاع موجود، ولكنه محدود. خفض استخدام الهاتف الخلوي هو طريقة واحدة للحد من التعرض الخاص بك. يعد استخدام البلوتوث بدلاً من هاتفك مباشرة أمرًا ممتاز. أم كنت  تريد تجنب إشعاعات هاذا الأخير.

المفتاح هو التأكد من فهمك للخيارات المختلفة وإستخدام الأجهزة بشكل صحيح، لذا راقب ذلك. وتأكد من الحصول على زوج من سماعات الرأس بلوتوث أو سماعة بسيطة.

مقالات مماثلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق