جديد التكنولوجيا المعلومات و الإتصالات

صحتك العقلية في خطر بسبب هاتفك الذكي

0 167

أظهرت دراسة جديدة أنه قد يكون هناك أكثر من مجرد رابط بين إدمان هاتفك الذكي والاكتئاب.

من منا لم يشعر بالغباء أثناء تصفحه أحد تطبيقات التواصل الإجتماعي لفترة طويلة بدون أي هدف لتتفاجئ بالوقت الذي مر عليك، في حين أن الحياة الحقيقية تواصل التقدم من دوننا.

على الرغم من تعدد الأبحاث حول آثار استخدام الهاتف الذكي على الثقة بالنفس والصحة العقلية، فقد وجدت بعض الدراسات وجود علاقة حقيقية بين هذا الاستخدام والشعور بالوحدة، وخاصة على المراهقين.

تشير دراسة جديدة نشرت في مجلة صحة المراهقين شهر أوت الفارط إلى أن إدمان الهواتف الذكية يعد عامل ممتاز للوحدة والاكتئاب. في هذه الدراسة التي شملت 346 شخصًا تتراوح أعمارهم بين 18 و 20 عامًا، وجد الباحثون أن الاعتماد على الهواتف الذكية يسبق أعراض الشعور بالوحدة والاكتئاب، وليس العكس.

 على الرغم من أن نطاق الدراسة محدود، إلا أنه يشير إلى أنه قد يكون هناك أكثر من مجرد رابط بينهما: أحدهما ببساطة سيكون سبب الآخر.

قد يرى العديد من البالغين أن المراهقيين وحدهم من يعانون من أعراض الإدمان على الهواتف الذكية لكن دعني أقول لك أن الأمر خاطئ تماماً: “وصف بعض الباحثين أن الهواتف الذكية قد تكون فخ خطير للبالغين أيضاَ: فهي تهدئ القلق وأشكال أخرى من عدم الراحة النفسية“. نيويورك.

“يمكننا الحد من هذا الإدمان للحفاظ أو تحسين من راحتنا النفسية”، الأمر الذي أكد عليه Pengfei Zhao، مؤلف مشارك آخر للدراسة.

إذن ما الذي من المفترض أن نفعله؟ كيف يمكننا تغيير عاداتنا نحو الأفضل؟

يقول الدكتور ديفيد جرينفيلد، المؤسس والمدير الطبي لمركز إدمان الإنترنت والتكنولوجيا: “في مجال أبحاث الإدمان، نعلم أنه كلما توفر المزيد من العقاقير، زاد سوء الإدمان”نحن نقوم بحمل المخدرات الرقمية خاصتنا معنا أينما ذهبنا. “

المقالات ذات صلة
1 من 31

تدعوا الدراسة أيضًا أن المشكلة لا تزال تتمثل بشكل رئيسي في تأثير الإنترنت على الدوبامين. الإشعارات (Notification) على سبيل المثال، سيئة للغاية: قد تنبهك أنه شيئ مثير للاهتمام يحدث الأن أو قد يحدث مستقبلا، و منها استنفاد مستويات الدوبامين. سيكون تعطيلها فكرة جيدة.

وفقًا لجرينفيلد، فإن الخطوة الأولى الجيدة هي إدراك أن الانفصال الجسدي عن الهاتف يمكن أن يساعد في إعادة التوازن.

يمكن لمعظمنا الذهاب إلى متجر البقالة المحلي بدون هاتفه الذكي في يده أو النوم بدونه في الغرفة.

عندما يكون هاتفك معك، اجعله بعيدًا عن مرمى البصر. “يذهب الجميع إلى المقهى ويضع هاتفه على الطاولة” ، يلاحظ غرينفيلد. إن مشاهدة هاتفك يلفت انتباهك مما يجري فعلاً، مما يجعلك تنسى ما هو الصحيح أمام عينيك.

 يقول غرينفيلد إن تغيير هذا الوضع يعني قبول الملل: “الأمر السيئ هو أنه قد أصبحنا غير قابلين للملل”، لكنه هو الشيئ الوحيد الذي قد يعزز من الإبداع ويدفعنا نحو التفاعلات الاجتماعية الحقيقية. “

يوفر Android و iOS الآن أدوات للكشف عن مقدار الوقت الذي تضيعه في السحب من الأسفل نحو الأعلى دون هدف محدد. نصيحة واحدة: قم بإزالة التطبيقات التي لا تحتاجها حقًا. وفقًا لجرينفيلد دائمًا، “كل هذه التطبيقات تحتاج إلى سعر، وهذا السعر هو مدى انتباهك. “

يقول تشاو: “عندما يشعر الناس بالتوتر، يتعين عليهم استخدام أساليب صحية أخرى للتعامل مع توترهم، مثل التحدث إلى صديق مقرب للمساعدة أو ممارسة الرياضة”.

في الحالات القصوى، يرى جرينفيلد أن الناس يفسدون بين أربع وسبع ساعات من يومهم ليكونوا على هواتفهم.

في النهاية هل تريد حقًا أن تنفق 15 إلى 20٪ من حياتك على الهاتف الذكي؟  بدلاً من قضائه بحكمة، فقد قمت بإضاعته على السكرول في الشبكات الاجتماعية – صدقني ستندم على هاذا الأمر مستقبلا.

 

تعليقات
...تحميل