مقالات

إنشاء مدونة | بلوجر ضد ووردبريس من هو الأفضل لك

هل قررت للتو أن تصبح مدون؟ لكنك في حيرت من أمرك حول إختيار المنصة المناسبة ووردبرس أو بلوجر؟

هل تريد بدء مدونة ولكنك لست متأكدًا من أين تبدأ؟ دعك من التفكيرأنت في المكان الصحيح، لأن هاذا المنشور مخصص لمساعدتك على ايجاد حلول لأسئلتك.

قبل البدء في كتابة هذه التدوينة، توقعت أن يكون الفائز ووردبريس ولكن عندما تذكرت التجارب التي مررت بها أثناء استخدامي لبلوجر، أدركت أن كلاهما  يشكلان منافسة شديدة لبعضهما. لكن بدايتاً، دعني أوضح لك أمراً لا يتم إعطائه الكثير من الإهتمام ألا و هو الإختلاف بين Blogger و Blogspot.


Blogger أو BlogSpot؟

يعتبر العديد من المبتدئين أن Blogger و Blogspot واحد أو نفس الشيء، وهو أمر صحيح وخاطئ.

يشير كلاهما إلى نفس المنصة ولكن كلاهما مختلفان تمامًا، Blogger هو النظام الأساسي للتدوين و Blogspot هو مزود خدمة نطاق مجاني تستخدمه منصة blogger.

هاتان الخدمتان تمتلكهما شركة جوجل ويتم استخدامهما مع بعضهم البعض.

إذا أنشئت مدونة بلوغر فإنها ستأتي مع نطاق مجاني، يمكنك ملاحظته على هاذا الشكل blogspot.com في نهاية اسم المجال الذي تختاره.

مثال: https://www.example.com.blogspot.com تمامًا كما هو الحال مع موقع Wordpress.com المجاني (www.example.com.wordpress.com)

لذلك، يعد blogger نظامًا أساسيًا و Blogspot هو مسجل نطاق مجاني.

ومع ذلك، نظرًا لأن Blogspot هو مزود النطاق، فغالبا ما يطلق عليه الناس مدونة blogger، تمامًا مثل مدونة Wordpress.
الأن دعنا ندخل في صلب الموضوع.


إيجابيات وسلبيات استخدام بلوجر Blogger

كما ذكرت سابقًا، بدأت مسيرتي في التدوين من بلوجر. بقيت في بلوجر حوالي عاميين، وحصلت على تحكم جيد في مهارات التدوين الخاصة بي، واكتسبت الثقة بأنني أستطيع مواجهة العالم بمعرفتي.

كنت أعرف الووردبرس منذ البداية ولكن كنت متشككا حيال أمره.

لتوفير وقتك وتسهيل قرارك، إليك بعض إيجابيات وسلبيات منصة بلوجر.

  • من السهل جدًا البدء فيها: يعد Blogger نظامًا مثاليًا لبدء حياتك في التدوين. لديه واجهة مستخدم بسيطة وسهلة لإدارة النظام الذي سيجعل منحنى التعلم الخاص بك سلسًا جدًا. لا يحتوي على الكثير من الميزات، وهو مثالي للمبتدئين حيث يمكنك التركيز على التدوين الخاص بك والتعلم ببطء.

 

  • سهولة الاستخدام وإدارة المدونة: إن بلوجر عبارة عن منصة بسيطة تركز فقط على المدونات وتترك كل جزء من البرمجة إلى النظام الأساسي ليديرها. تحتوي المنصة على قوالب (themes) محددة مسبقًا والتي تختارها أنت ببساطة. كل الإعدادات في لوحة التحكم سهلة الإستخدام، بسيطة لدرجة أنه يمكن البدء في التدوين حتى إن كنت لا تملك أي مهارات في المجال.

 

  • نظام قائم على سرفرات شركة جوجل: نظرًا لعدم وجود برنامج لتثبيت عكس ووردبريس، فلا داعي للقلق بشأن أي تحديثات أو تهديدات أمنية.

 

  • لا حاجة لشراء مساحات استضافة باهظة الثمن: جوجل هي شركة بيانات كبيرة بمساحات تخزين لا تحصى، لذلك ستتم استضافة جميع بيانات موقعك على خوادم جوجل. بغض النظر عن حجم موقعك الإلكتروني، لن تحتاج إلى دفع سنت واحد مقابل استضافة موقع الويب الخاص بك.

 

    • يمكنك إضافة أدسنس بكل سهولة: بمجرد الموافقة على حسابك في أدسنس، كل ما عليك فعله هو ربط حسابك في أدسنس مع بلوجر وها أنت ذا قد أنتهيت من مشكل الدخل المادي.
  • الملكية: تمتلك جوجل هذه الخدمة و هي تعمل مجانًا. هذا يعني أنها يمكن أن تغلق هذه الخدمة في أي وقت ولكن بالتأكيد مع الإشعار، تمامًا كما أغلقت +Google في 2 أفريل 2019. ولكن لا تقلق، فهذا لن يحدث أبدًا. تتم استضافة جميع مدونات منتجات جوجل الرسمية تقريبًا على Blogger. لذا، ليس هناك فرصة لإغلاقها.

في الجانب الآخر، يعمل ووردبريس على خوادم يملكها ويديرها مزودو الاستضافة. لك مطلق الحرية في تحديد ما يجب فعله بمدونتك، بما في ذلك مكان استضافتها ومتى يتم إغلاقها.

  • التحكم الضعيف: يعد بلوجرأداة رائعة للبدء ولكن التحكم و الإعدادات التي تمنح لمستخدميه قليلة و محدودة. على عكس ووردبريس، لا يمكنك توسيع وظائف مدونة blogspot الخاصة بك بأي وسيلة. علاوة على ذلك، لا توجد إضافات (plugins) تابعة لجهات خارجية يمكنها مساعدتك في تخصيص مدونة blogspot الخاصة بك.

 

  • المظهر: عندما يتعلق الأمر بجزء المظهر، فإن بلوجر يتحصل على نقطة سيئة. يحتوي على قوالب محددة مسبقًا يمكنك تطبيقها وإجراء تغييرات على التنسيقات المحددة مسبقًا مثل تغيير الألوان وموضع بعض الأدوات وعناصر مشابهة. من ناحية أخر، فإن جودة هذه القوالب سيئة نوعاً ما. بالتأكيد، هناك نماذج من جهات خارجية متاحة للإستعمال ولكن إما أنها مدفوعة أو مشابهة للقوالب المحددة مسبقًا التي كما قلت نوعاً ما سيئة.

 

  • الهجرة: إذا قررت الإنتقال من بلوجر، فلن يكون الأمر سهلاً. حيث سوف يتأثر SEO الخاص بك. حتى إذا قمت بالترحيل بأقصى قدر من الحذر، فسيكون هناك تراجع في seo خاصتك، حتى و إن لم يكن ظاهراً ولكن بالتأكيد سيكون هناك، يمكنك التعافي من ذلك بسهولة ولكن إذا لاحظت تراجعًا… فأنت تعرف ما هو السبب.

 

  • الأمان: مع كون بلوجر برنامجًا سحابيًا مستضاف على سرفرات جوجل، لا داعي للقلق بشأن أمانه. ستضمن طبيعتها القوية عدم فقدان أي من بياناتك بالإضافة إلى أن هامش الاختراق ضعيف جدًا. على عكس ووردبريس، لا تحتاج إلى أي إضافات (plugins) للأمان و لإبقاء مدونتك آمنة.

 

  • الدعم: على الرغم من أن بلوجر هو أحد منتجات جوجل، فلا يوجد أي دعم نشط من جوجل له. بالتأكيد، هناك منتدى متاح لـمستخدمي بلوجر ولكني لست متأكدًا من مدى نشاط هذه المنتديات.

مع كل هذه السلبيات، لا أرى مستقبل بالنسبة لـبلوجر على الإطلاق. لم يكن هناك أي تحديث كبير منذ مدة طويييييييلة. كان هذا التحديث الرئيسي الأخير الذي أتذكره يعود عندما استخدمت نظام إدارة المحتوى الخاص بي في بلوجر في أوائل عام 2017. وفي وقت كتابة هذا المنشور، عدت إلى بلوجر ولا يزال كما هو.


ووردبريس و بلوجر: أيهما أفضل بالنسبة لك؟

أحد الأسباب الأكثر إنتشاراً التي اعترف بها المدونون المبتدئون لاختيار blogspot هو أن جوجل تمتلكها وقد يحصلون على ميزة تحسين محركات البحث (seo) بسبب ذلك.

هذا من أكبر الإعتقادات الخاطئة.

لن أقول أن blogspot هو أفضل مكان لبدء حياتك المهنية كمدون، حيث توجد خيارات أفضل مثل Quora و Medium و WordPress.com و Reddit وما إلى ذلك. لكن يتفوق Blogspot عن كل تلك الخيارات في جانب واحد فقط، أي الأمان. بخلاف ذلك، لا أجد blogspot جيداً في أي شيئ أخر.

علاوة على ذلك، إذا كنت تخطط لبدء مدونة لكسب المال عبر الإنترنت، وبدء عملك الخاص والحصول على مكان وسط الناس، فإن blogspot ليس المكان المناسب لك. و إنما فكر في الذهاب نحو ووردبريس.

والجزء الأفضل

ستتلقى نتائج أفضل من النتائج التي ستحصل عليها من بلوجر.


ماذا عن ووردبريس؟ في ما يتفوق على بلوجر؟

ووردبريس هو برنامج مفتوح المصدر يعمل على ما يزيد عن 25٪ من جميع مواقع الموجودة على الويب اليوم. أفضل جزء من ووردبرس هو التخصيصات التي يقدمها. يمكنك فعل أي شيء تقريبًا مع تشغيل ووردبريس على خادمك باعتباره CMS (نظام إدارة المحتوى).

بمجرد تثبيت وإعداد ووردبريس على الخادم الخاص بك، فأنت في مقعد السائق. باستخدام ووردبريس، يجب عليك إدارة كل شيء، من التصميم إلى التحديثات وصيانة الأمان.

أفهم أن هذا يبدو كثيرًا، ولكن هناك مساهمين نشطين في مجتمع ووردبريس يمكنهم حل أي شيء حول المشكلة التي تواجهها. ما عليك سوى البحث عن مشكلك في جوجل أنا متأكد أنك ستحصل على جواب بسرعة.

نظرًا لوجود المئات والآلاف من المساهمين، سيتم حل مشكلتك بسرعة كبيرة. علاوة على ذلك، ستتعلم الكثير حول إدارة مدونة ووردبرس الخاصة بك.

عندما يتعلق الأمر بمزايا seo، يمكنني القول أن ووردبريس هو أكيداً الفائز. يمكنك نقل SEO  موقعك إلى مستوى جد متقدم بمساعدة واحد من الإضافات (plugins) مثال: Yoast Seo.

لا يمنحك ووردبريس فقط قوة التخصيص، والقدرة على التحكم في كل بايت من موقع الويب الخاص بك ولكنه يغطي أيضًا أهداف عملك وفقًا لاحتياجاتك.

بعد قولي هذا، هذا لا يعني أنه يجب أن تقفز إلى الووردبرس على الفور. إذا كنت قد بدأت للتو، فإن القفز سيكون محفوفًا بالمخاطر. قد تخسر المال والأهم من ذلك وقتك.


افكار اخيرة

يعد بلوجر نظامًا أساسيًا رائعًا للبدء به، ولكن بالنظر إلى الدعم المحدود ووظائف التخصيص، فإن ليس خيارًا ممتازاً. ولكن إذا كنت تريد أن تتعلم اللعب بأكواد موقعك، فيمكنك إعطائه فرصة فهو لن يخيب ظنك في هذا.

من ناحية أخرى، الووردبرس يميل أكثر نحو الجانب المهني. يمكنك إنشاء مواقع ويب لعملك أو مدونة لكسب المال عبر الإنترنت. قبل أن تختار القوة التي تأتي معه، من المهم أن تفهم لماذا تريد البدء على أي حال.

بمجرد أن يتضح ذلك، ستتخذ قرارًا أفضل.

يعد بلوجر بداية رائعة ولكن له حدود، في حين أن ووردبريس لا حدود له.

إذا وجدت هذا الدليل مفيدًا، فدعمه من خلال المشاركة مع الأشخاص الذين هم في فضاء التدوين. بهذه الطريقة ستتبادل المعرفة.

العلامات

مقالات مماثلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق